أدونيس: العنف يفسد الثورات

أدونيسوصف الشاعر العربي أدونيس ما يعيشه العرب بعد تغيرات “ثورات الربيع العربي” بالكذبة الكبيرة، مؤكدا انه كتب عليهم أن يعيشوا تاريخهم كوهم، وليس كحقيقة وككابوس لا كحلم جميل.

وعبر في تصريحات نقلتها صحيفة “العرب” اللندنية في عددها الصادر الأربعاء، عن اعتقاده “أن ما حدث كان انتفاضات شعبيّة مشروعة ضدّ الفساد، والظلّم والقمع، وانعدام الحرّيات. غير أن القوى الرجعيّة، والأصوليّة استغلّت هذه الانتفاضات لصالحها”.

واتهم القوى الأصولية بالسعي لجرّ الزّمن إلى الوراء “إلى ماض بعيد تحبس فيه الشّعوب، وفيه تكبّل الطّاقات بحيث لن يكون هناك وجود لا للحاضر ولا للمستقبل”.

وتساءل متعجبا من مثقفين ومن سياسيّين يعتقدون أن الديمقراطيّة في سوريا يمكن أن تتحققّ على يد من يمارسون العنف، ويرتكبون مجازر فظيعة، ويدعون إلى الفتنة جهارا، ويقومون بأعمال مشينة، ووحشيّة، ويمارسون ما يسمّونه بـ”جهاد المناكحة”، ويطالبون بتطبيق الشريعة.

وقال في الحوار الذي أجراه معه الكاتب التونسي حسونة المصباحي من العاصمة الفرنسية باريس إنه عبّر بوضوح عن موقفه منذ بداية الأحداث في سوريا، وتمنّى أن يتحاشى المتظاهرون العنف، “لأنّ التّاريخ يثبت بالأدلّة القاطعة أنه، أي العنف، يفسد ثورات الشعوب، ويحوّلها إلى عمليّات انتقام وتخريب ونهب وسَحْل”.

وحذر بقوله إن “سوريا بلد متعددّ ثقافيّا ودينيّا، مثل العراق، وإذا ما استفحل العنف، فإنّ النتائج تكون كارثيّة على الجميع، على الحكّام وعلى الثّائرين”.

وعبر أدونيس، الذي أثارت مواقفه السياسية جدلا متصاعدا في الأوساط الثقافية والسياسية، عن توقعه مسبقا عما يحدث الآن في بلاده خصوصا بعد أن بدأت المظاهرات تخرج من المساجد، وليس من المعامل، ومن المؤسسّات الحكوميّة، ومن الجامعات، ومن المنظّمات المدنيّة.

ولاحظ الشاعر الذي عاش سنوات طويلة في بيروت وانتقل الى باريس أثناء الحرب اللبنانية، أن جلّ قادة المظاهرات أصوليّون متطرّفون، وجهاديّون.

وتساءل بقوله “كيف يمكن أن تكون هناك ثورة ديمقراطيّة، كما يدّعي هؤلاء السّادة، وكثيرون من الذين يقاتلون ضمن ما يسمّى بالجيش الحرّ ينتمون إلى بلدان عربيّة وإسلاميّة؟

وأكد صاحب “أغاني مهيار الدمشقي” و”الثابت والمتحول” على تعوده على التهجّمات عليه منذ بداية مسيرته الفكريّة والشعريّة.

ووصف الذين تهجموا عليه اليوم بأنهم سيهزمون في النهاية مثل الذين سبقوهم من دون أي ذكر أو أثر. قائلا ان “التّاريخ لا يرحم أعداء الحقيقة، والمزيّفين لها”.

وغمز من جهة الكاتب صادق جلال العظم عبر الإشارة إلى ما كتبته زوجته قبل أسابيع ردا عليه، بقوله “ردّت زوجتي خالدة سعيد على أحدهم لم يترك تهمة شنيعة إلاّ وألصقها بي. إنني لم أكن أبتغي أن تفعل زوجتي ذلك، ولكن يبدو أن ما فعلته كان صائبا إذ أنني تلقيّت من عديد الأصدقاء، وحتى من غير الأصدقاء ما أكّد لي ذلك”.

ووصف محاور أدونيس حديثه شابه نبرة مرارة وإن حاول جاهدا إخفاءها وهو يقول “أوطاننا العربيّة تطرد أبناءها الصّالحين، والصّادقين، والأوفياء لها محتفظة بمن هم راغبون في تخريبها، وتدميرها، وحرق أحلام شعبها، وزرع الفتن، والأحقاد بين أبنائها”.

وأوضح “حقّق العرب تقدّما هائلا في مجالات عديدة في النّصف الأوّل من القرن العشرين. فقد حرّروا بلدانهم من الاستعمار، وشرعوا في تحقيق مشروع النّهضة الذي برز في نهايات القرن التاسع عشر، والدّاعي إلى بناء الدولة الوطنيّة الحديثة، وتحقيق التقّدّم، والحريّة، والعدالة الاجتماعيّة، غير أن هذا المشروع العظيم واجه مصاعب كثيرة، ولم يكتب له النّجاح لأسباب يطول شرحها، وها هو ينهار الآن أمام أعيننا في هذه الفترة التي يسمّونها كذبا بربيع الثّورات العربيّة. وهل هي ثورات فعلا؟”.

وقال الشاعر الذي غير أسمه من أحمد علي سعيد إلى أدونيس تيمنا بالأسطورة اليونانية “في فترات عصيبة، وحزينة كهذه يبدو أنه لم يعد لنا نحن الذين نحبّ أوطاننا حقّا، ولا نرجو لها غير التقدّم، والحريّة غير أن نسعى جاهدين للبقاء، وللحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه. وأنا شخصيّا، وبرغم السّنّ، والتّعب، أجد في القراءة، وفي مواصلة الكتابة ما يواسيني ويخفّف عني وطأة ما نعيشه مرّة أخرى من أحداث مرعبة ومأساويّة…”

وسبق وان رفض أدونيس الترحيب بالأنظمة الإسلامية التي استحوذت على الحكم في بلدان الثورات العربية.

وأكد في حوار سابق أمتد على صفحتين بصحيفة “الغارديان” البريطانية رفضه “استبداد الأنظمة”، وقال انه ضد نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي والرئيس السوري الحالي بشار الأسد، الا انه لا يرحب بوصول الإسلاميين إلى السلطة.

وقال “أن الدكتاتورية العسكرية تسيطر على العقل، أما الحكم الإسلامي فيسيطر على العقل والجسد”.

وعبر الشاعر الذي وصفته الصحيفة البريطانية بـ”النبي الوثني” عن خشيته الا تكون الديمقراطية الحل الأمثل للدول العربية عندما يتعلق الأمر بوصول الإسلاميين إلى السلطة من خلال انتخابات ديمقراطية.

وشدد بقوله أنه سيكون ضد “الديمقراطية” لو جاءت بالإسلاميين، مع انها حسب تعبيره أفضل من الدكتاتورية.

وأكد انه ضد الاستبداد، ولكنه ضد استخدام العنف وضد التدخل الأجنبي، موضحاً انه من مدرسة غاندي لا من معجبي غيفارا.

وحرص الشاعر السوري المولود عام 1930 في قرية قصابين الجبلية المطلة على البحر المتوسط، على تأكيده أنه مع الثورة لكنه لا يشارك فيها، فللشاعر دور مختلف عن السياسي –حسب تعبيره-.

وطالب أن تكون الثورة منبثقة من الشعب وليس من التدخل الخارجي، وخصوصاً من دول سبق وان استعمرت البلدان العربية.

وقال أدونيس ان مواقفه الرافضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، لا تمت بصلة لحياته الشخصية، حيث والدته البالغة من العمر 108 أعوام مازالت تعيش في سوريا.

وأسس أدونيس مع زوجته الناقدة خالدة سعيد مجلة “شعر” و”مواقف” في بيروت منتصف الخمسينات من القرن الماضي، حيث قدمت الأدب المعاصر للقارئ العربي وكانت أول من ترجم قصيدة “الأرض اليباب” لاليوت، إضافة إلى قصائد عزرا باوند، وستيفن سبندر، وفيليب لاركن وروبرت لويل.

ولا يؤمن أدونيس بقدرة الشعر على إحداث تغيير في المجتمع، ويعول أكثر على الأسرة والتعليم والنظام السياسي في إحداث هذا التغيير، ومع ذلك فهو يعتقد ان دور الشعر في اكتشاف علاقة جديدة بين اللغة والأشياء لصنع صورة مغايرة للعالم.

وقال “التنظير حول الشعر مثل الحديث عن الحب، هناك بعض الأشياء التي لا يمكن تفسيرها، فلم يتم خلق العالم ليكون مفهوماً، ولكن يمكن التفكير والتساؤل”.

(ميدل ايست اونلاين)

٦ / ٦ / ٢٠١٣

التصنيفات: الأخبـــــار

المعلق:syrianncp-m

تعليق واحد على “أدونيس: العنف يفسد الثورات”

  1. Fahed Martini
    2013/06/07 في 18:36 #

    “يعجب الجاهل من الغريب والاستثنائي، ويعجب العالم من العام والشائع”.. هذا القول ينطبق على أدونيس قبل الثورة حينما كانت العامة تتعجب من فلسفته الغريبة، واليوم ينطبق عليه أيضاً حينما يعجب هو من استثنائية الربيع العربي.. وعجب أدونيس كعجب الكثير من العامة الذين يستمدون معلوماتهم من البروبغاندا الإعلامية وينظرون إلى الحراك الثوري من خلال أحداث يفصلونها عن مسارها التاريخي وعن ظروفها الموغلة في التعقيد ولا يجدون لها تفسيراً سوى أنها مؤامرة أو محاولة للعودة للوراء.. للأسف فإن قصر النظر عند أدونيس جعله لا يرى ما يجمع ما بين العراق وسوريا سوى التعددية الطائفية وكأنهما الوحيدين في العالم في هذا السياق دون أن ينتبه إلى أن البلدين الذين أصابهما أكبر دمار وفساد وغسيل أدمغة في الوطن العربي كانتا تخضعان لذات الحكم البعثي العائلي الطائفي وإن اختلفت التسميات. هل يستطيع أدونيس أن يستحضر إلى ذاكرته ما فعلته تلك الأيديولجيا القومية الاشتراكية في ألمانيا وأوربا من مجازر على يد النازية قبل استنساخها للعالم العربي. على أدونيس وغيره أن يفهموا (أو يعترفوا) أن ما يجري من تطرف في بلدان الربيع العربي هو نتيجة لممارسات تلك الأنظمة الاستبدادية العائلية وليس بسبب الثورات. يبدو أن أدونيس لا يستنير إلا في الزاوية التقليدية للإسلام السني السلفي ويتعامى عنه في زاوية الإسلام الشيعي السياسي والعسكري.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

%d bloggers like this: